Bienvenue sur mon blog

الرشوة

مقدمة 

كما نعلم جميعا فالرشوة آفة خطيرة ومن أكثر صور الفساد تفشيا وانتشارا في المجتمع               

بدول العالم الثالثة و بالدول المتقدمة على حد سواء حيث اقتحمت جميع المجالات ومختلف               

الميادين و القطاعات  وتنخر الرشوة جسد المجتمع كله وهي ذات عواقب وخيمة تنعكس سلبا

.على المجتمع برمته سواء في الحاضر أو المستقبل               

الرشوة

تعريف الرشوة و مظاهرها 

:إن تعريف الرشوة الأكثر تداولا هو كالتالي    

 الرشوة هو كل ما يقدم مقابل قضاء مصلحة معينة أومن أجل الوصول إلى منصب ما أو تحقيق ربح

. معين كما  تتمظهر الرشوة من  خلال مجموعة من الأشكال  كتقديم مبالغ مالية أو تقديم خدمة معينة 

أسباب الرشوة

: تعددت أسباب الرشوة وتنوعت حيث يمكن اختصارها في ما يلي

               انعدام الالتزام بأخلاقيات العمل كالشفافية والنزاهة والإخلاص في العمل

            الأوضاع المالية المزرية رغم كونها لا تعد مبررا لممارسة هذا النوع من السلوك

  انعدام تأنيب الضمير

       البيروقراطية خاصة بدول العالم الثالث

آثار الرشوة

: للرشوة آثار خطيرة و عواقب وخيمة تنعكس سلبا على المجتمع بأسره ألا وهي    

 تدمير المبادئ والأخلاق الكريمة  

 هدر الأموال  

انتشار البغضاء و الحقد و الفوضى  

    هضم حقوق المواطنين 

   سيادة الباطل 

                    ….

حلول للحد من الرشوة

: من بين الحلول المقترحة للتصدي لهذه الظاهرة وللحد منها  

                   تشجيع المواطنين على الاستقامة و الشفافية و النزاهة 

                    تمسك و تشبث المواطنين بحقوقهم 

                     إنشاء المزيد من الإدارات لمحاربة الرشوة 

                      تفعيل دور الإعلام في تعريف المواطنين على مختلف حالات الرشوة 

تفعيل دور قطاع التعليم في التوعية والتحسيس وكذا ترسيخ مبادئ النزاهة والشفافية والإخلاص في العمل       

       زيادة العقوبات الزجرية في حق جميع الأطراف التي تمارس هذا السلوك       

خاتمة

الرشوة ظاهرة خطيرة أصبحت تتوغل شيئا قشيئا في المجتمعات وهي تحول دون تقدم البلدان

تقف عائقا أمام نموها وازدهاره ولذلك وجب التصدي لهذه الظاهرة بكافة إلي الوسائل الممكنة

بتضافر جهود الدولة و المجتمع المدني عن طريق التحسيس و التوعية بخطورتها و كذا حث      

الموظفين على الالتزام بأخلاقيات العمل من نزاهة و شفافية و استقامة و إخلاص في العمل                   

 .لتخليق الحياة العامة                   

2 janvier, 2011 à 19:16


Laisser un commentaire